قصص أطفال هادفة قصة الأرنب مودي قصص أطفال تربوية في أقل من 5 دقائق

قصص أطفال قصيرة قصة الأرنب مودي


كان يا مكان في قديم الزمان وسالف العصر والآوان، كان هناك أرنب صغير يدعى مودي يعيش مع عائلته الجميلة في غابة قريبة من بحيرة صغيرة، كان الأرنب الصغير في كل يوم يستيقظ فيه وبعد تناول فطوره يذهب للعب مع أصدقائه الحيوانات أمام المنزل، وكان كلما يذهب للعب يوصيه والداه أن لا يبتعد عن المنزل، وأن لا يقترب من البحيرة القريبة من الغابة لأن فيها حيوانات مفترسة يمكن أن تؤذيه.
الأرنب الصغير مودي كان دائما ينصت لوالديه ولا يبتعد عن المنزل.


وفي يوم من الأيام كعادته خرج للعب مع أصدقائه وبينما هم يلعبون اقترح أحد اصدقائه أن يبتعدو عن الغابة قليلا ويكتشفو الأماكن المجاورة لها، فكثيرا مايسمع عن جمال تلك الأماكن وماتحتويه من فواكه وأشجار وماء، لكن الأرنب مودي أخبر أصدقائه أنه لا يمكنه الذهاب معهم لأن والداه نبهاه أن لا يبتعد عن المنزل، والبحيرة خطيرة جدا، وهنا تعالت قهقهات أصدقائه وسخرو منه ومن خوفه وعدم شجاعته.

قصص أطفال قصيرة “عصيان الأرنب مودي”


شعر الأرنب مودي باحراج كبير أمام سخرية أصدقائه وبينما هم يمشون ويلهون جماعة ويجرون من مكان إلى آخر ابتعدو عنه قليلا، ولم يصبحو على مرآى عيونه، وهنا وبتردد كبير قرر مودي أن يكسر حاجز الخوف وأن يثبت لأصدقائه شجاعته، ويمكن أن يعتمد على نفسه، خالف الأرنب وعد والديه وقرر اللحاق بهم.
بدأ مودي يمشي والخوف يدب في قلبه آملا ان يلحقهم قريبا، وبينما هو يمشي سلك طريقا غير طريقهم، فأخذ يبتعد عن الغابة ويبتعد ولم يجد أثر لأصدقائه، وهنا تيقن أنه قد أخطأ في الطريق.

قصص اطفال هادفة
قصص اطفال هادفة

قصص أطفال رائعة “تيهان الأرنب مودي”


الأرنب مودي خاف كثيرا ولم يعرف كيف يتصرف، فقرر أن يكمل المشي علّه يجد طريقا توصله للغابة ويعود إلى منزله، كان الوقت يمضي بسرعة وبيكي يبتعد عن منزله كثيرا، المكان كان به طرقا صعبة ووعرة، الحشائش والأشواك في كل مكان تخفي عنه مايقابله من أماكن، ولا يعرف أين موقعه بالتحديد، مشى مودي لمسافات طويلة إلى أن لمح بريق ماء قريب منه، إنها أشعة الشمس تنعكس على ماء البحيرة.
هنا دب الرعب في قلب مودي، لقد تذكر أن البحيرة تعيش فيها تماسيح يمكن أن تفترسه هذا ما أخبره به والداه، ياللهول … كيف سأتصرف؟.. أنا في ورطة كبيرة.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال قصيرة


من شدة الخوف بقي الأرنب مودي ساكنا في مكانه يرتجف ولا يعرف كيف سيتصرف، بعدها بقليل سمع أصواتا وحركات غريبة ما إن استدار الأرنب مودي حتى رأى مجموعة من التماسيح تتقلب في الحشائش تستمتع بأشعة الشمس، ظل بيكي يرتجف خوفا أن تلمحه تلك التماسيح وتتبعه، بدأ بيكي يحدّث نفسه: يا إلاهي كيف اتصرف؟!…. يا إلاهي ساعدني، وماهي إلا لحظات حتى سمع صوت قارب الصيادين يقترب من حافة البحيرة، هنا قررّ أن لا يضيّع الفرصة ويقترب من القارب ويختبئ فيه، اقترب بيكي من القارب وقفز إليه في غفلة من الصيادين، وأخذ له مكانا بين أمتعة الصيادين مختفيا.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال هادفة

قصص اطفال قبل النوم “حيلة الأرنب مودي”


استطلع الصيادون المكان، وغدو عائدين إلى منازلهم، انطلق القارب بسرعة إلى الضفة المجاورة للبحيرة أين تقبع منازل الصيادين، وعندما وصلو أخذ الصيادون ينزلون واحدا تلو الآخر.

قصص اطفال هادفة
قصص اطفال قصيرة


وبسرعة قبل أن يراه الصيادون قفز الأرنب إلى ضفة البحيرة واختبئ داخل الحشائش، وما ان دخل جميع الصيادين إلى منازلهم اقترب من أحد المنازل واختبئ تحت درج المنزل.
حل الظلام وبدأ القلق يزيد عند بيكي لقد أحس بالذنب كثيرا، وبقي يفكر في حالة عائلته التي ستقلق عليه، فقال في نفسه: يجب أن أجد طريقة للرجوع إلى منزلي….وبينما هو يفكر في طريقة للعودة غلبه النعاس ونام.

قصص اطفال
قصص اطفال

بزغ فجر الصباح، واستيقظ الصيادون باكرا للذهاب إلى الصيد، وبينما أخذ الصيادون يحملون أمتعتهم إلى القارب، سمع الأرنب مودي صوتهم، فقفز من مكانه وقرر أن يفكر في طريقة للعودة معهم، وهنا قرر أن يسلك نفس الطريقة الأولى، فقفز بيكي إلى القارب، واستدرج مكان له تحت صندوق الأمتعة حتى لا يراه الصيادين.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال قصيرة


انطلق القارب وفي قلب مودي ألف أمل للعودة الى منزله، وبينما همّ الصيادون يرمون شيباكهم في البحيرة للصيد، سمع أحد الصيادين ينادي على صاحبه: هيي أحضر لي الصندوق الذي تحت الأمتعة حتى نضع فيه السمك.

قصص اطفال
قصص اطفال


ارتجف مودي وخاف كثيرا، اقترب الصياد من الصندوق وقلب الأرنب يكاد يتوقف.
ما إن رفع الصياد الصندوق حتى رأى الارنب مرتجفا.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال قصيرة

قصص أطفال قصيرة ” عودة الأرنب مودي”


نادى الصياد على أصحابه: يا أصحاب هناك أرنب جميل يقبع تحت الصندوق، اجتمع الصيادون حوله، وأخذو يداعبونه ويمسحون على رأسه، … إنه أرنب لطيف وجميل، لكن يبدو جائعا وخائفا… هيا أحضرو له بعض الطعام.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال قصيرة


جلب الصيادون بعض قطع الخبز للأرنب، وبينما هو يأكل سأله أحد الصيادين: ما إسمك أيها الأرنب اللطيف؟ تردد الأرنب وخاف فأجابه: إسمي مودددييي. الصياد: مودي إسم جميل، لكنك تبدو خائفا! هيا أخبرني مابك لا تخف ياصديقي؟.

قصة الأرنب مودي قصص أطفال
قصص اطفال قصيرة


أخبر الأرنب الصغير مودي الصياد ماحدث معه، وأنه قد أضاع الطريق، ولم يستمع لنصائح والديه، هنا أخذ الصياد يهدئ من روعه قائلا: لا تخف أنت الآن بأمان،
سأعيدك إلى منزلك، لكن احذر أن تعيد فعلتك مرة أخرى، فوالداك على حق، المكان هنا خطير جدا، ويمكن أن تؤذيك التماسيح الموجودة في البحيرة.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال


أوصل الصياد الأرنب الصغير مودي، إلى الغابة المجاورة لمنزله وأطلق صراحه وودعه،ثم أمره أن ينتبه إلى نفسه مرة أخرى، وما إن وصل الأرنب الى منزله حتى رأى عائلته تنتظره، وتبكي لغيابه، اقترب منهم وعانقهم، وطلب منهم السماح وأنه لن يكرر خطأه مرة أخرى وسيعمل بنصائح والديه دائما.

قصص اطفال قصيرة
قصص اطفال قصيرة


قد يهمك أيضا:

قصص أطفال قصة أخلاق آدم قصة قصيرة لا تتجاوز مدتها 3 دقائق

قصص أطفال رائعة للناشئة.

حواديت قبل النوم قصيرة

حواديت قبل النوم

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك كل جديد

error: المحتوى محمي!