الإسهال: ما يجب أكله وما يجب تجنبه للقضاء عليه

في أغلب الأحيان يكون الإسهال عبارة عن حركات أمعاء رخوة وسيلان ومائية ناتجة عن فيروس أو حشرة في المعدة دخلت الجهاز الهضمي، وفي بعض الأحيان يمكن أن تؤدي الأدوية مثل المضادات الحيوية والأمراض المنقولة بالغذاء من تناول الطعام غير المطبوخ جيداً أو الفاسد إلى هذه المشكلة أيضاً. يمكن أن يساعدك تغيير نظامك الغذائي على الشعور بالتحسن وتحسين عملية الهضم. وعلى سبيل المثال الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الموز والتفاح والشوفان والشعير تذوب في مادة تشبه الهلام وتساعد على زيادة البراز وتصلبه وبالمقابل يجب عليك تجنب منتجات الألبان والأطعمة الغنية بالدهون والتوابل والخالية من السكر والتي يمكن أن تسهم في حدوث تشنجات في أمعائك وتجعل الوضع أسوأ.

عادةً ما يختفي الإسهال من تلقاء نفسه في غضون أيام قليلة، ولكن إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوع أو كانت تشمل حمى أو ألماً شديداً فقم بزيارة طبيبك في أسرع وقت ممكن لاستبعاد حالة كامنة أكثر خطورة مثل مرض التهاب الأمعاء ومشاكل الغدة الدرقية. فيما يلي الأطعمة التي يجب إضافتها إلى نظامك الغذائي والأطعمة التي يجب عليك تجنبها حتى تبدأ في الشعور بالتحسن:

أطعمة يجب تناولها عند الإصابة بالإسهال

الموز

يحتوي الموز على كربوهيدرات سهلة الهضم وهي لطيفة ولينة على أمعائك، كما أنها مشبعة بالبوتاسيوم وهو مباشرة يفقد من الجسم عند الإصابة بالإسهال، ليس ذلك فحسب فالموز يحتوي على مواد غذائية تساعد على امتصاص السوائل في الأمعاء ويسمح للبراز بالتحرك بسلاسة أكبر.

الأرز الأبيض

يمكن أن يساعد تناول كمية كافية من الأرز الأبيض إلى تصلب البراز قبل خروجه من جسمك، والكثير من المختصين ينصحون الأشخاص الذين يعانون من الإسهال بتناول كميات كافية من الأرز الأبيض المطبوخ جيداً لأنه يعتبر بمثابة الدواء للإسهال.

البيض

تناول البيض بدون أي إضافات عليه مثل البهارات الكثيرة والزيت خصوصاً يمكن أن يساعد بشكل كبير جداً في القضاء على الإسهال والحد منه.

الخبز الأبيض

الخبز الأبيض لا يحتوي على الألياف مما يسهل عليك الهضم عندما يكون لديك إسهال.

المرق

يمكن أن يؤدي الإسهال بسرعة إلى الجفاف، ولهذا السبب من المهم جداً تعويض السوائل بأقصى سرعة، وبالتالي سيساعدك احتساء المرق على القيام بذلك وإضافة بعض العناصر الغذائية الإضافية التي لا يستطيع الماء القيام بها.

البطاطس المهروسة

البطاطس غنية بالبوتاسيوم ويمكن هضمها بسهولة مما يجعلها خياراً جيداً لك عندما تعاني من الإسهال والكثير من خبراء الصحة شددوا على ضرورة تناول البطاطس المهروسة عندما تعاني من الإسهال لأنها تعتبر السلاح الفتاك في وجه الإسهال مهما كانت شدته.

الزبادي

يحتوي الزبادي على البروبيوتيك الذي يساعد على تزويد أمعائك بالبكتيريا الصحية لتخفيف الإسهال وإعادة الأمعاء إلى مسارها الصحيح.

الشعير

يحتوي الشعير على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان مما قد يساعد في زيادة البراز وتخفيف الإسهال. يمكن تقديمها كخليط من حليب الشوفان وقطع التفاح والقرفة وذلك إذا كنت تريدها حلوة المذاق.

أطعمة لا يجب تناولها عند الإصابة بالإسهال

المكسرات والبذور

المكسرات والبذور مثل اللوز والجوز وبذور الكتان وبذور الشيا وبذور القنب غنية بالألياف غير القابلة للذوبان والمغنيسيوم، مما يريح العضلات في الأمعاء وهذا يتسبب في مرور المكسرات والبذور بسرعة عبر الجسم وقد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

سلطة الخضراوات

السلطة هي كارثة بكل ماتعنيه الكلمة عندما يتم تناولها بوجود الإسهال في الجسم لأن الخضروات النيئة تحتوي على الكثير من الألياف غير القابلة للذوبان وقد تهيج بطانة الجهاز الهضمي، لذلك التزم بالخضروات الطرية (المطبوخة) بدلاً من ذلك مثل الجزر والفاصوليا الخضراء والسبانخ.

القهوة

القهوة تحفز الجهاز الهضمي بشكل كبير، كما يعمل الكافيين أيضاً كمدر للبول ويزيد من إنتاج البول وهذا إلى جانب الإسهال قد يزيد من خطر الإصابة بالجفاف.

البقوليات

تحتوي البقوليات مثل الفول والعدس والحمص على 15 جراماً من الألياف لكل كوب وهو أمر غير مثالي وغير مقبول عندما يكون لديك حالة إسهال بالإضافة إلى ذلك فهي تحتوي على الرافيين وهو نوع من الكربوهيدرات ضعيف الهضم ويمكن أن يسبب الغازات بكثرة.

الخضراوات الصلبة القاسية

إن الخضروات القاسية مثل البصل والفلفل والثوم والبروكلي والقرنبيط والملفوف ممنوعة بتاتاً عندما يكون لديك حالة إسهال لأن هذه الأنواع من الخضار تنتج الغاز في أمعائك بكميات كبيرة و هذا يعني المزيد من التشنج للأمعاء.

قد يعجبك ايضا