لماذا لينكس ؟ 8 شركات كبرى تجيبكم عن السؤال !

لماذا لينكس ؟
Photo by Émile Perron on Unsplash

لماذا لينكس ؟ أو حتى لماذا المصادر المفتوحة ؟ هذا السؤال الذي یطرح نفسه دائمًا و بقوة، آلما بدأنا الكلام عن اللينكس أو عن المصادر المفتوحة. أنت آمستخدم – ربما – لن تهمك إجابات مستخدمين آخرین مثلك ، ربما أحدنا استخدم اللينكس لأنه ملّ من النوافذ التي تملأ الحائط و امتدت أیضا إلى الحاسب ! و ربما لأننا نحب صورة البطریق الصغير TUX و التي تبعث على البهجة فعلاً. و الأغلبية تظن – للأسف – أن المصادر المفتوحة هي مخاطرة آبيرة بلا أي دعم.

و لهذا كل ما سنقوله لك هو أنك بتشغيل اللينكس تسعد و له قلبك یطرب (*) و لكن عندما یتعلق الأمر باستثمارات تصل لمليارات الدولارات ، وقد تصل لاقتصادیات دول ، فأنت لن تستخدم اللينكس – فقط – لأنه نظام تشغيل جدید OS Another Just أو یعجبك لونه ! الإجابة التي تنشدها و التي ستقنعك حتمًا بمدى جدیة و أهمية هذا النظام هي في الواقع أكثر من إجابة لأكثر من شركة كبرى و رؤساء دول قرروا أن اللينكس و المصادر المفتوحة عمومًا تمثل استثمارات و تكنولوجيا المستقبل.

1- أیمن أبو سيف (مدیر التسویق لدى شركة أوراكل في شرق وغرب أوروبا والشرق الأوسط وأفریقيا) لماذا لينكس ؟

لينكس یعطيك تركيبة فریدة من الأداء العالي ، و النظام العالي الحمایة و الأمن ، وخوادم بتقنية إنتل منخفضة التكلفة، و هذا یمكن شركتك من تشغيل تطبيقات متعددة على خوادم رخيصة. و اليوم كل مصنعي عتاد الحاسبات (Hardware (یوفرون دعمًا للينكس كنظام تشغيل أساسي في منتجاتهم. و اليوم أوراكل تدیر كل خوادمها الوسيطة بنظام لينكس، فالشركة قد انتقلت بصناعاتها و بيئات تطویرها إلى اللينكس منذ عام مضى. فليس هناك أدنى مخاطرة عند الاعتماد على لينكس ، و إلا ما اتجهت إليه شركات مثل أوراكل TM Oracle و أي بي إم IBM و هيوليت باكارد HP و دیل DELL و فيدیكس FedEx و أمازون com.Amazon. لماذا لينكس

و من أهم الأمثلة في الشرق الأوسط مجموعة الغریر بدبي و التي هاجرت بكل أنظمتها و مشاریعها − بما في ذلك حزمة أوراآل للأعمال الإلكترونية suite Business-E – إلى اللينكس. آما أن الطلب على تطبيقات لينكس قد سجل نمواً ملحوظاً في المنطقة على مدى السنوات الأخيرة الماضية، وذلك بعد أن قامت الشركات الضخمة باختباره وإدراك مدى الفوائد التي یعود بها على أعمالهم،

إقرأ أيضا : ما هي البرمجة كائنية التوجه لسنة 2020 ؟

كتقليص نفقات تأسيس البنية التحتية وتوفير معدلات إنتاجية أآبر. و من خلال دعمنا للينكس ، اليوم كل منتجات أوراكل تعمل على اللينكس بدایة بقواعد بيانات أوراكل 10g و حتى جميع حزم أوراكل للحلول الإلكترونية. و الذي لم یذآره أیمن أبو سيف هو أن أوراكل ، ثاني أكبر شركات البرمجة في العالم ، قامت بإنتاج نسخة من لينكس أسمتها لينكس غير القابل للكسر حيث لم ینجح أحد في اختراق الحواجز الأمنية لهذا النظام .

2- شركة نوفيل لصناعة البرمجيات ونظم تشغيل شبكات المعلومات Novell لماذا لينكس ؟

یقول جاك ميسمان رئيس شركة نوفيل أن شركته قد قررت أن تلزم نفسها بشكل أكبر بتبني استخدام لينكس في تطبيقاتها من خلال الدفاع عن أسلوب جدید في أمن تكنولوجيا المعلومات والحوسبة یعتمد علي لينكس بالكامل. و قد أعلن ذلك خلال فعاليات مؤتمر نوفيل ومعرضها السنوي الذي نظمته مؤخرا تحت شعار المشاركة في العقول. و قد أكدت شركة نوفيل انحيازها المطلق لنظام تشغيل لينكس المفتوح المصدر، بينما لا تزال معظم الشركات مثل شرآة أي بي إم هيوليت باآارد مقسمة بين معسكر ویندوز ولينكس، فبالنسبة لنوفيل لا یمثل ویندوز إلا جانبا صغيرا في سلة منتجاتها . وتعد نوفيل أبرز شركات البرمجة والحوسبة العملاقة التي استطاعت استخدام نظام لينكس بشكل نهائي.

و بعد أن انخفضت حصة نوفيل من سوق برامج الشبكات في أواخر التسعينات، وبعد تبني شركة نوفيل وشركائها للبرامج مفتوحة المصدر استطاعت وشركاؤها إنتاج23٠ منتجا من المنتجات مفتوحة المصدر، وفي العام الحالي فإن حوالي1600 شریك من شركاء نوفيل یعرضون منتجات تعمل علي نظام لينكس . وفي حدیثه أمام المؤتمر استشهد ميسمان بالأرقام التي أذاعتها شركة آي دي سي الدولية لبحوث تكنولوجيا المعلومات والتي أكدت فيها أن لينكس سينمو بمعدل ٢٥ %علي مستوي إنتاج الخوادم و 40 % علي مستوي الحاسبات الشخصية كما استشهد أیضًا بدراسة مجلة سي أي أوه التي كشفت أن 53 % من مدیري الشركات التنفيذیين الذین ذكروا أن تكنولوجيا البرامج مفتوحة المصدر سوف تكون التكنولوجيا المهيمنة بحلول عام2008 .

وقال منذ عدة سنوات تنبأنا بأن عام 2004 سيكون عام لينكس، وقد حدث فقد زادت نسبة انتشار استخدام لينكس بنسبة 38 % بين 2003 و 2004 لأن الشرآات تتبني استخدام البرامج مفتوحة المصدر لأنها تعطيهم القدرة علي القضاء علي التعقيد وزیادة التكلفة في إدارة قطاع تكنولوجيا المعلومات . ویبدو أن لدي ميسمان ثقة لا تتزعزع في أن تكنولوجيا البرامج مفتوحة المصدر هي الطریق الصحيح الذي یجب أن تسلكه ليس نوفيل فقط، ولكن باقي شركات صناعة البرمجيات أیضًا. و تقول نوفيل أن لدیها سبعة أسباب تجعلها تعتقد أن اللينكس أفضل من الویندوز، و على رأس هذه الأسباب الأمن، و الأداء و المصداقية، و التكلفة الكلية.

3- شركة أي بي إم IBM (أكبر مصنّـع لأجهزة الحاسب في العالم) لماذا لينكس ؟

تعترف شركة أي بي إم IBM بأن شركاؤها و عملاؤها یدركون أن اللينكس یفتح عالمًا جدیدًا من إمكانيات الحوسبة أمامهم. و باختيارهم لحلول اللينكس فهم لن یصبحوا مقيدین بعتاد أو تطبيقات المصنـّع. بالإضافة لأنهم یجمعون بين جودة الحوسبة تحت مظلة یونيكس UNIX مع خيارات منخفضة التكلفة بالنسبة للعتاد. بدایة من معالجات x86 و حتى تقنية 64 بت bit-64 و الحاسبات الفائقة supercomputers. لماذا لينكس

لأن اللينكس أسرع من الویندوز ، فمع اللينكس یمكنك اختيار سرعات عالية بينما مع 2003 Server و IIS6 فاقبله كما هو أو لا تستعمله ! (it leave or it Take (مع لينكس أنت تتعامل مع خادم انترنت، سریع جدًا. لأن لينكس آمن و موثوق ، في استطلاع أجرته InfoWorld أن الثقة في النظام و أمنه و أدائه – على الترتيب – هي أهم ثلاث نقاط یفكر فيها المستخدمون عند اعتماد لينكس. و IBM تحتل المرتبة الأولى في الثلاث مجالات، الثقة في النظام 42 ، الأمن 47 ، و الأداء 36.

الكود البرمجي لكيرنل اللينكس أفضل و أمن بكثير من المستخدم في البرامج التجاریة. بناءًا على 4 سنوات من التحليل لـ 5٫7 مليون سطر هي المكونة لشفرة اللينكس، قامت به 5 جامعات بحثية. IBM لدیها أكثر فرق العمل شمولية بأوسع و أعمق مهارات في اللينكس، أكثر من أي مصنّع آخر. لدیها أكثر من 7000 محترف خدمات اللينكس، مركز تقنيات اللينكس التابع لها مع أكثر من 600 مطوّر في 40 موقع حول العالم، یعملون على جعل اللينكس أفضل،و توسيع مدى استخدامه، و إدخال منتجات IBM إلى اللينكس. و شاركت IBM بكفاءة في اللينكس من حيث الكيرنل و الأداء و الأمن و الشبكات و التجریب و التوثيق.

4- شركة تك أكسيس لاختبار الحلول

لاحظ الخبراء في مركز تيك أكسيس للحلول، وهو من المرافق البارزة في الشرق الأوسط المخصصة لاختبار الحلول، ارتفاعاً في عدد الشركات المهتمة بتقييم حلول لينكس، خلال الشهور القليلة الماضية. واستضافت مختبرات الفحص الموجودة في مركز تيك أكسيس للحلول – التي تساعد الشركات على بناء نماذج أولية للحلول التقنية وتقييم الفوائد التجاریة المحتملة الناجمة عن استخدامها- عدداً من الحلول المتطورة، التي استخدم في بنائها نظام التشغيل لينكس، خلال النصف الثاني من 2004.

یقول مارتن مولنار، مهندس حلول الأعمال لدى تيك أكسيس: ” طرأت زیادة ملحوظة في عدد الشركات التي تدرس تبني لينكس خلال الأشهر الستة الماضية. وقد حضر إلينا العدید من العملاء لاختبار لينكس في عدد من المجالات، وما یثير الاهتمام، المجال واسع التنوع للشركات التي تدرس استخدام النظام، والمجالات المتعددة التي تنوي هذه الشركات استخدام لينكس فيها.” أما آریس سول، مهندس أنظمة لدى تيك أكسيس، فيقول إن الشركات التي یتباحثون معها تشعر بمزید من الثقة في المستقبل البعيد حيال لينكس، وذلك بسبب ارتفاع مستویات الدعم التي تقدمها كبریات الشركات في الشرق الأوسط. فقد حققت صن مایكروسيستمز، على سبيل المثال، قفزات كبيرة في المنطقة في هذا المجال، لماذا لينكس

وذلك عن طریق توفير اتفاقية دعم تفصيلية للشركات التي تستخدم المزودات المستندة في عملها إلى نظام التشغيل لينكس. و من هذا المنطلق بدأت الشركة في تقدیم دعم اللينكس في العالم العربي ، و أعلنت عن عزمها على استضافة اجتماع هام للترویج لاستخدام لينكس، نظام التشغيل القائم على المصادر المفتوحة رخيص الثمن، في مكاتبها بدبي ، كما أصبحت مؤخرا الشركة الوحيدة الموردة لحلول صن التطویریة في دول مجلس التعاون وبلاد الشام ومصر وباكستان وشمال أفریقيا.

5- حبيب بنك أي جي زیورخ و System BiLOGi

یقول رضا حبيب، الرئيس المشارك في حبيب بنك أیه جي زیورخ: “لقد حقق استخدام نظام تشغيل مستندا على لينكس العدید من الفوائد المالية والتشغيلية لحبيب بنك. فقد تمكنا من تخفيض تكاليفنا، بالتخلص من رسوم التراخيص، وأصبحنا في موقف یمكننا من توسيع نظامنا بشكل كبير استناداً على لينكس. وتتمكن مزایا الأمن المدمجة بالكامل في النظام من حمایة جميع عمليات حبيب بنك، في الوقت الذي تعمل إجراءات المصادقة فيه بالسماح بإعطاء القيم الملائمة للتعاملات المختلفة”.

تم تأسيس حبيب بنك في عام 1967 بالاعتماد على أساس قوي لتقاليد العمل المصرفي المتبعة لعدة عقود. وأسهمت القيم المصرفية التقليدیة المتبعة في القطاع المصرفي العالمي في تأطير فلسفة مؤسسة حبيب بنك أي جي زیورخ، “توفير الخدمات مع الحمایة”، على مدى أكثر من 35 عاما من تاریخ العمل. وبتوفير التمویل التجاري والخدمات المعنية بالشرآات والعملاء والقطاع الخاص والتجزئة، یعمد حبيب بنك إلى طرح أرقى الخدمات المتخصصة إلى العملاء عبر شبكة دولية تضم أكثر من 20 فرعا. وللمزید من المعلومات یرجى زیارة الموقع على الشبكة: com.habibbank.www.

حبيب بنك أیه جي زیورخ الذي یعتبر، مع مؤسسة Inc System BiLOGiC ،.شریكه في التقنية من أكبر مناصري استخدام نظام التشغيل لينكس، منذ بدء البنك في نقل أعماله إلى بيئة التشغيل القائمة على المصادر المفتوحة في عام 2001 .ویستخدم بنك حبيب، الآن، نظام لينكس في جميع عملياته، مدعومة بتقنية صن مایكروسيستمز.

6- شركة صن للأنظمة الدقيقة Microsystems Sun

منذ تأسيسها سنة 1982 ،كان لدى الشركة رؤیة واحدة مفادها أن الشبكة هي الكمبيوتر، Is Network The TM Computer The ،وساهمت هذه الرؤیة في وضع صن مایكروسيستمز، ورمزها في بورصة ناسداك الدولية SUNW ،في مصاف أكبر الشركات العالمية المطورة لأجهزة وبرمجيات وخدمات الكمبيوتر، وغيرها من التقنيات التي تسهم في تشغيل شبكة الإنترنت. وتتواجد صن في أكثر من180 بلدا في العالم، وفي الإنترنت على العنوان التالي: .www.sun.com الشركة منذ اعتمادها على نظام Solaris و المبنى أصلاً على UNIX وهي تحقق الكثير من النجاح المتميز في سوق العمل، و أكدت على اعتمادها القوي للمصادر المفتوحة بمشروع OpenSolaris و الذي یعتمد على فتح مصادر نظام التشغيل Solaris لجميع المطورین حول العالم . موقع المشروع على الإنترنت org.opensolaris.www://http .

7- مجموعة روبرت فرانسيس

مجموعة روبرت فرانسيس وجدت أن مستویات الأمان في اللينكس تتفوق بكثير على مثيلاتها في الویندوز، بتوفير بيئة أكثر أمانًا و أفضل في الإدارة، مع فاعلية و أداء أكثر في تكامل و إدارة الأمان . و غير ذلك، فبالرغم من أن أعطال البرمجيات ليست نادرة في أي منتج، إلا أن أنظمة اللينكس هي الأقل عرضة للهجوم .وهذه الهجمات تميل لكونها محصورة تحت النظر، لأن حسابات المستخدمين و تطبيقات الخادم لا تملك حق الدخول لتسهيلات استخدام الفيروسات من أجل إصابة أنظمة أخرى و تدمير البيانات.

8- شركة آبل Apple

یمثل مشروع شركة أبل اعترافًا منها بفضل UNIX على منتجها الأشهر MacOS، الشركة التي استبدلت منتجها القدیم MacOS بنظام X MacOS و المبنى على UNIX عادت لتؤكد أن المصادر المفتوحة هي تكنولوجيا المستقبل. المشروع الجدید و الذي تقدمه الشركة لعالم المصادر المفتوحة یسمي Darwin – نسبة للعالم داروین الذي أحدث ثورة في علم الوراثة و التطور الطبيعي – المشروع یهدف إلى إنتاج منتجات أفضل و أسرع و أكثر اعتمادیة.

محركي البحث الشهيرین yahoo و Google یعتمدان على البرمجيات الحرة، و یستخدم الأخير 10 ألاف جهاز بنظام لينكس مرتبطة عنقودیًا ليبحث فيما یزید عن 3 مليار صفحة، و یرد على أي سؤال في أجزاء من الثانية. و شركة أمازون Amazon أكبر شركات بيع الكتب و التجزئة عبر الانترنت استخدمت نظام لينكس منذ 3 أعوام لتوفر على نفسها 18 مليون دولار سنویًا !!

ربما یلاحظ البعض أنني لم أتطرق لإجابة سؤال ( لماذا المصادر المفتوحة ؟ )، هذا لأن إجابة مثل هذا السؤال تحتاج لمقالات كاملة و بالتأكيد ستجدون ما تنشدونه في Free Be Should Software Why ـنفسѧل Why Software Should Not Have Owners و Richard Stallman تالمانس اردلریتش الكاتب – الأب الروحي للمصادر المفتوحة.

  • Leave a Comment