قصة الأرنب بيتر قصة قصيرة و مشوقة للأطفال ‏بالصور

قصة الأرنب بيتر :ذات مرة كان هناك أربعة أرانب صغيرة ، وهم الأرنب موبسي، والأرنب كوتن ، والأرنب الكبسي ، والأرنب بيتر الشقي.

قصة الأرنب بيتر

كانت هذه الأرانب الأربعة يعيشون مع والدتهم في سعادة وسرور في ضفة رملية ، تحت جذر شجرة التنوب الكبيرة جدًا.

الأرانب الأربعة

ذات صباح اجتمعت الأم رابيت بأولادها الأرانب، وأخبرتهم قائلة ” الآن ، يا أرانبي الصغار سأذهب إلى السوق لأجلب لكم بعض الطعام والشراب, إلعبوا و إستمتعوا بيومكم حتى أعود حيث يمكنكم الذهاب إلى الحقول أو أسفل الممر ، لكن أعزائي أنا أحدركم و بشدة ألا تذهبوا إلى حديقة السيد ماكجريجور, فقد كان والدكم يعاني من سوء الحظ هناك ، فقد وضعه السيد ماكجريجور في فطيرة, لذا كونوا حذرين جدا فأنا خائفة عليكم من نفس مصير أبيكم”.

ركض الصغار خارج المنزل بينما الأم رابيت أخدت السلة ومظلتها وسارت عبر الغابة إلى الخباز. اشترت رغيف خبز أسود وخمسة كعكات شمش.

الأم رابيت

بعد ذالك اقترح الأرنب بيتر الشقي على إخوته  أن يخرجوا للعب في حديقة العم ماكجريجور والإستمتاع بيومهم قبل أن تعود أمهم من السوق.

الأرانب الثلاثة

رفضت الأرانب الثلاثة عصيان كلام والدتهم ، وجلسوا يلعبون و يجمعون بعض حبات العليق الموجودة بالقرب من منزلهم في انتظار عودة والدتهم ، لكن بيتر الأرنب قرر الذهاب مباشرة إلى حديقة العم ماكجريجور للعب هناك حيث صعد إليها من خلال الشق الموجود أسفل البوابة.

الأرنب بيتر

لم يظن الأرنب بيتر أبدًا أنه يخاطر بنفسه في هذه اللحظات، لقد كان أرنبًا شقيًا يحب المزاح كثيرًا ولا يحب أن يطيع كلمات والدته ؛ كان يتحدى الأوامر باستمرار.

دخل الأرنب بيتر حديقة السيد ماكجريجور بعد أن تمكن من التسلل من تحت الباب الحديدي. حيث دخل و إذا به يتفاجأ بحديقة كبيرة جميلة المنظر.

دخل الأرنب

وهناك جلس بيتر سعيدًا وهو يأكل الخس والفاصوليا الخضراء والجزر اللذيذ المزروع في حديقة العم ماكجريجور. لكن بيتر لم يكن راضيًا بل لم يكتفي بكل الطعام الذي بين يديه، فذهب ليبحث عن بعض البقدونس.

لكن بينما كان يبحث ، اصطدم بمن تعتقد؟ السيد ماكجريجور بالطبع!

 السيد ماكجريجور

كان السيد ماكجريجور في هذا الوقت على أربع ويزرع الملفوف. بمجرد أن رأى بيتر ، قفز واندفع وراء بيتر وهو يتأرجح في الهواء: أوقفوا اللص! – هو صرخ.

كان بيترالمسكين خائفا بشكل رهيب في تلك اللحظات, فهو بدافع الخوف ، ركض في جميع أنحاء الحديقة ولم يتذكر مكان البوابة.

وبينما كان بيتر يركض ، فقد حذائه الأيمن بين الكرنب ، وحذاءه الأيسر الآخر بين البطاطس المزروعة.

بيتر يركض

لكن بيتر لم يكثرت  لحذائه حيث تركه وواصل الركض حافي القدمين مسرعا من شدة الخوف لأنه كان يخشى من العودة ليحصل على حذائه الضائع فيتمكن العم ماكجريجور من الإمساك به.

لم يستسلم صاحب الحديقة من الركض و راء الأرنب بيتر لمحاولة الإمساك به.

 ​​لكن بيتر واصل ركضه بشكل أسرع ، لذلك أعتقد أنه كان من الممكن أن يفلت تمامًا من المزارع لكن لسوء حظه اصطدم  للأسف بشبكة عنب الثعلب ، وتم القبض عليه من الأزرار الكبيرة الموجودة على سترته.

بيتر

في هذه الأثناء ، كان بيتر المسكين في حيرة من أمره ، فقد ذرف الكثير من الدموع ، لكن العصافير الصديقة سمعت صراخه وطارت إليه في أقصى درجات الإثارة ، متوسلة إليه أن يستجمع قواه وألا يستسلم لمصيره هذا.

لكن بعد تلقي بيتر تشجيعًا من أصدقائه العصافير، وبينما و هو يستجمع قوته حتى ظهر العم ماكجريجور فجأة أمامه و هو يحمل بيده منخل كان ينوي رميها على بيتر ، لكن بيتر ركض في الوقت المناسب ، تاركًا السترة خلفه, وواصل الركض في الطقس البارد بدون ملابس و بدون حذاء.

بيتر المسكين

لكن بعد تلقي بيتر تشجيعًا من أصدقائه العصافير، وبينما و هو يستجمع قوته حتى ظهر العم ماكجريجور فجأة أمامه و هو يحمل بيده منخل كان ينوي رميها على بيتر ، لكن بيتر ركض في الوقت المناسب ، تاركًا السترة خلفه, وواصل الركض في الطقس البارد بدون ملابس و بدون حذاء.

ركض الأرنب مباشرة إلى سقيفة الحديقة القريبة منه ، واختبأ هناك في إبريق الري. كان من الجميل أن يختبئ إذا لم يكن به الكثير من الماء.

إبريق الري

لم يكن لدى السيد ماكجريجور أدنى شك حتى في أن بيتر كان مختبئًا في مكان ما في حظيرته ، حسناً ، على سبيل المثال ، تحت إناء الزهور الفارغ هذا. بدأ في قلب الأواني الفخارية الفارغة بحذر ، محدقًا تحت كل واحدة.

لكن في هذه الأثناء عطس بيتر ولم يستطع منع نفسه من ذلك وهنا تمكن السيد ماكجريجور من معرفة المكان الذي كان يختبئ فيه.

عطس بيتر

اندفع السيد ماكجريجور إلى إبريق الري الذي يوجد به بيتر وحاول أن يطأ عليه ،  وسقطت ثلاث أواني زهور خلفه.

اندفع السيد ماكجريجور

لحسن الحظ، كانت النافذة صغيرة جدًا بحيث يتعذر على السيد ماكجريجور الزحف من خلالها. بحلول هذا الوقت ، كان قد سئم بالفعل من مطاردة  الأرنب بيتر وعاد إلى شتلات الكرنب.

جلس بيتر ليستريح ، يلهث ويرتجف من الخوف ، ولم يكن لديه أي فكرة إلى أين يذهب. بالإضافة إلى ذلك ، فقد تبلل كثيرًا من الجلوس في إبريق الري.

جلس بيتر ليستريح

بعد فترة ، بدأ في التحرك ، يمشي بحذر وببطء شديد ، وينظر حوله.

وجد بابًا في الحائط ، لكنه كان مغلقًا ، ولم يكن هناك على الإطلاق مكان تحته لأرنب صغير سمين للضغط من خلاله.

في هذه اللحظات إلتقى بيتر بفأر عجوز حاملاً البازلاء والفاصوليا لعائلته في الغابة. سألها بيتر عن الاتجاهات إلى البوابة ، لكن كان لديها حبة بازلاء كبيرة في فمها لدرجة أنها لم تستطع الإجابة. هز برأسه فقط.

شعر بيتر بالإحباط الشديد وبدأ يبكي مرة أخرى ، لأنه ندم على عصيان كلام والدته التي نصحته بعدم الذهاب إلى حديقة العم ماكجريجور.

قال بيتر في نفسه وهو يزيل دموعه: “يجب ألا أستسلم سأحاول مرة أخرى”.

بيتر

لذلك قرر أن يراوغ العم ماكجريجور ويقاوم قساوة البرد الشديد حتى يجد مخرجًا لنفسه، وبدأ بالزحف دون أن يلاحظه العم حتى وجد الباب فركض نحوه مباشرة مسرعا إلى منزله .

عندما وصل الأرنب بيتر إلى المنزل بعد مغامرة شاقة التي عرضت نفسه للخطر.

 قامت والدته بتوبيخه وغضبت منه كثيرا لأنه عصى أوامرها, لكن والدته المسكينة لم تتخلى عنه حيث و وضعته في ​سريره وأحضرت له حساء البابونج والأدوية لأنه كان متعبا جدا، بينما استمر الإخوة في اللعب والاستمتاع بالطعام اللذيذ الذي جلبته والدتهم من السوق.

إقرأ أيضا : قصة الخنازير الثلاثة الصغيرة : قصة ما قبل النوم جميلة ومسلية للاطفال

المصادر

  • اترك تعليقا